دقلو في كســـلا دعوة للخير والصـلاح

التفاف الشعب حول القادة المؤثرين لا تصنعه الصدف ولا عوامل السياقات المتداخلة، ولا الوعود في لحظات اللقاءات الجماهيرية العابرة، وفقاً لأحاديث ومأثورات علماء الاتصال ونظرياته المعاصرة والخبراء في الشأن السياسي، بل إن التأثير الفعلي للقائد الحقيقي هو أن رابطاً قوياً غير واضح المعالم، يحمل قيماً روحية ذات بعد إنساني، يجسد التحام القائد مع شعبه في السراء والضراء، يبدو منطقياً وكفيلاً بالتفاف الجماهير وثقتها فيه.
كثيرون تناولوا الزيارة الإنسانية والاجتماعية، لنائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، إلى ولاية كسلا، للمشاركة في مراسم تأبين نفر كريم من أبناء الوطن، فاضت أرواحهم إلى الله في حادث مشئوم، بيد أنها حققت
وأكدت دور الراعي ومسؤوليته عن رعيته.
همزة وصـل..
كان نائب رئيس مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، قد وصل أمس إلى ولاية كسلا، يرافقه وفد كبير من قيادات الإدارة الأهلية ومشايخ الطرق الصوفية، وذلك لحضور تأبين العمدة أحمد حامد عقبة، الذي استشهد في حادث سير رفقة الشيخ عثمان أبو أشرف، والشيخ عبد الله مصطفى، وجميعهم من قبيلة البني عامر.
وكان في استقباله بمطار كسلا، والي ولاية كسلا المكلف خوجلي حمد، ولجنة أمن الولاية وجموع من الإدارات الأهلية والطرق الصوفية، والتنظيمات الشبابية والنسوية والطلابية، وعدد كبير من المواطنين.
وفور وصوله عقد سيادته اجتماعاً مع لجنة أمن الولاية برئاسة والي الولاية، استمع خلاله إلى تقرير تفصيلي، حول الأوضاع الأمنية والاجتماعية والاقتصادية والتنموية بالولاية.
دعوة للخير والصلاح..
دعا نائب رئيس مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، الشعب السوداني ومواطني  شرق السودان خاصة، إلى الوحدة والتماسك ونبذ الخلافات الجهوية والقبلية.
وطالب نائب رئيس مجلس السيادة، لدى مخاطبته حشداً جماهيرياً بمنطقة ود شريفي بمحلية ريفي كسلا، في تأبين العمدة أحمد حامد عقبة، طالب أهل شرق السودان بنبذ المخربين والمفتنين، وأن يكونوا يداً واحدة، مؤكداً أن مواطني الشرق جميعاً في مرتبة واحدة، (ليس هناك تحدي لقبيلة على قبيلة أخرى، وأنهم جميعاً عرفوا بالوفاء والكرم والشهامة) وأضاف (ما عايزين مشاكل عايزنكم كتلة واحدة ) وأردف ( كنتم آمنين ابعدوا المخربين والمفتنين) داعياً أهل الشرق إلى استغلال قوتهم الاجتماعية والقبلية، في تنمية واستقرار الشرق.
وعدّد حميدتي مآثر الفقيد العمدة عقبة، مشيراً إلى أنه كان رمزاً للسلام والوحدة، إلى جانب أنه كان وفياً لأهله ولجميع أهل الشرق، وأضاف بالقول عرفنا العمدة عقبة، رجل وفاق في زمن الشدة، معلناً التبرع بإنشاء مدرسة وبئر ماء في منطقة ود شريفي، تخليداً لذكرى الفقيد، إلى جانب تنفيذ المشروعات الخدمية كافة التي تحتاجها المنطقة.
الوالي..
قال والي كسلا خوجلي حمد، إن العمدة عقبة كان مستودعاً للحكمة محباً للخير والسلام، مشيراً إلى أن زيارة نائب رئيس مجلس السيادة للولاية لحضور تأبينه، تأكيد على مكانة الرجل كأحد رجال الإدارة الأهلية العقلاء.
الإدارات الأهــلية..
وعبّر ناظر عموم البني عامر، إبراهيم دقلل، عن شكره وامتنانه لزيارة الفريق أول دقلو، التي قال إنها تكريم لهم ولابنهم الفقيد، مؤكداً أنهم يدعمون استقرار السودان ووحدة شعبه وأرضه.
إلى ذلك أعرب ممثل أسرة الفقيد، العمدة محمد أحمد حامد عقبة، عن تقديره لموقف نائب رئيس مجلس السيادة، بحضوره تأبين عميد أسرتهم متعهداً بالسير على طريق والده، والقيام بالأعمال التي كان يؤديها كافة وقيادته أهله بالحكمة والعدل، مطالباً أهل شرق السودان، بالوحدة والتماسك والحفاظ على السلام.
في السياق أكد عضو اللجنة المنظمة للتأبين، مختار حسين، أنهم مع وحدة أهل السودان ومع كل ما يحفظ أمنه واستقراره، مؤكداً أنه لا أحد يستطيع فصل شرق السودان، وأضاف بالقول ( نحن مجتمع واحد ومتنوع)وأوضح أنهم دعاة وحدة وتعايش سلمي.

اخر الأخبار

فيديو