أنقذت "١٠" مواطنين ... قاعدة الدعم السريع بصحراء "الشفرليت" نافذة الإنسانية

ليس هنالك ما هو أثمن من حياة الإنسان وحفظ النفس وتلك القاعدة الذهبية تتمثلها قوات الدعم السريع بمنطقة الشفرليت الحدودية في الصحراء بين السودان وليبيا، وقد باتت هذه القوات  تشكل نافذة للحياة، وإنقاذ العشرات من الهلاك عطشاً وجوعاً في هذه الأرض الجرداء القاحلة والتي دفنت الرمال فيها عشرات الجثث التي كان يصعب العثور عليها قبيل انتشار هذه القوات المهيب الذي أسهم في تقليل الموت والتوهان في الصحراء فضلاً عن الأدوار الكبيرة في حفظ الأمن والتصدي لمخاطر الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر والجريمة العابرة للحدود. 

- عملية إنقاذ 

 نجحت قوات الدعم السريع متحرك درع الصحراء المنفتح على الحدود  بين السودان ومصر وليبيا  أمس (الإثنين) من إنقاذ "9" مواطنين سودانيين وآخر ليبي كانوا يواجهون مصيراً مجهولاً بعدما ضلوا طريقهم في عمق الصحراء وتعطلت سيارتهم لمدة ثلاثة أيام نفدت خلالها كل مدخراتهم من الأكل والشُرب.
تفاصيل 
وتعود التفاصيل إلى ورود بلاغ من أحد رفقاء المفقودين الى المجموعة "40" المنتشرة في الصحراء ، حيث تحركت قوة لإنقاذ المفقودين بعد أن تم تجهيزها باللوازم الضرورية من "مواد غذائية وماء بجانب كوادر  الإسعافات الأولية"،وتمكنت القوة بعد بحث مضني من الوصول إليهم.
وتلقت القوة أثناء إنقاذ العالقين بلاغاً آخر من أحد العالقين يفيد  بتعطل عربة "تندرا" على بعد "49" كيلومتر وبداخلها مواطن ليبي من كبار السن، وقامت القوة بإنقاذه أيضاً وتم إجلاء جميع العالقين إلى قاعدة الشفرليت العسكرية، حيث قدمت لهم الرعاية الطبية اللازمة بجانب الإطمئنان على صحتهم العقلية والجسدية.
وأكد العقيد ركن عثمان علي عبدالمجيد قائد قاعدة الشفرليت العسكرية الحدودية أن قوات الدعم السريع منتشرة في أجزاء واسعة من الصحراء في أتم الجاهزية لحماية الحدود ومكافحة الجريمة العابرة ، فضلاً عن دورها الإنساني في تقديم يد العون ومساعدة المواطنين في ظل الظروف الإنسانية التي تواجههم في عرض الصحراء .
حالة سابقة
ولم تكن هذه العملية الأولى كما أسلفنا، ففي وقت سابق أنقذت قوة من  الدعم السريع، عائلة سودانية، بينها 5 أطفال، علقت في الصحراء على الحدود الشمالية مع دولة ليبيا، لأكثر من شهر.
وأشارت القوات ، في بيان وقتها ، إن قاعدة ”الشفرليت“ العسكرية الحدودية مع ليبيا تلقت بلاغاً بوجود أسرة سودانية عالقة في الصحراء لأكثر من شهر؛ نتيجة تعطل سيارتها.
وأضافت: ”بعد بحث دام أكثر من ثماني ساعات، تمكنت القوات  المرابطة على الحدود السودانية الليبية من العثور على العائلة السودانية عالقة في الصحراء، بينهم سيدة حامل في شهورها الأخيرة برفقة أطفالها الخمسة، واجهوا ظروفا إنسانية بالغة الخطورة في الصحراء لما يقارب الشهر.

- دور كبير

ويقول الدكتور خالد نور الدين أستاذ العلوم الاجتماعية بالجامعات أن هذه الخطوة تعد في غاية الأهمية لكونها أسهمت في إنقاذ العديد من الأرواح وأشار خالد إلى أن قوات الدعم السريع درع الصحراء تقوم بدور كبير ومقدر في حماية البلاد والعباد وأردف ينبغي شكر هؤلاء الجنود الذين ينتشرون في الصحراء ويقومون بهذا العمل الإنساني الملئ بالتحديات والتضحيات.

اخر الأخبار

فيديو