الدعم السريع .. إنجازات لا تتخطاها إلا عين "مكابر"

لعبت قوات الدعم السريع دور كبير في حماية الاقتصاد وحسم المهددات الأمنية التي تواجه البلاد ، وظلت تعمل في عدد من المحاور ، ولم يأتي اسم الدعم السريع من فراغ بل جاء عن جداره واستحقاق لما تتميز به هذه القوات من رشاقة وخفة في الحركة وسرعة في التنقل وإنجاز للمهام التي توكل لها في كل المحاور .
وامتازت قوات الدعم السريع بالانتشار في كافة ولايات السودان وحسم وردع المهربين للمحافظة على الاقتصاد السوداني وثرواته ، واستطاعت قوات الدعم السريع في مواصلة سلسلة نجاحاتها وحققت العديد من ضبطيات الأسلحة والذخائر المهربة في مناطق مختلفة في البلاد ، فضلاً عن ضبط كميات كبيرة من السلع الاستراتيجية وثروة حيوانية مهربة للخارج .
حسناً .. اذاً بدأنا بالتطواف علي نماذج نجاحات الدعم السريع والدور الكبير الذي لعبته في تحقيق التنمية المستدامة من خلال المحافظة علي مكتسبات البلاد وحماية الاقتصاد الوطني من كافة المهددات التي يسعي البعض للكسب الرخيص عبر التهريب بكافة المنافذ ، ومن خلال المحور الأمني لقوات الدعم السريع نجد انها حققت الكثير من الإنجازات.
حيث شاركت قوات الدعم السريع في العام 2017 في حملة جمع السلاح في ولايات دارفور الخمس وساعدت في بسط هيبة الدولة وتحقيق الأمن والاستقرار بدارفور  ، ونجحت في ضبط الالاف من الأسلحة بأنواعها المختلفة ، وفي الخامس من مارس من العام 2017 استطاعت قوات الدعم السريع ان تضبط شحنة أسلحة قادمة من تشاد وفي طريقها الي ليبيا عبر صحراء ولاية شمال دارفور .

خلية اتجار بالأسلحة في العاصمة

وتمكنت الدعم السريع في التاسع من يوليو من العام 2019 من ضبط خلية للاتجار بالأسلحة في العاصمة الخرطوم ، وضبطت الخلية المكونة من "6" افراد سودانيين وبحوزتهم "8" أسلحة، واحده منها كلاشنكوف واخري تستخدم للقنص ، بالإضافة الي "6" خراطيش ، فضلاً عن ضبط "16" ألف طلقة نارية عيار (9×18) ملم، "3800"  طلقة كلاشنكوف ، وأكثر من "30"  ألف طلقة ذخيرة صوت مطاطية ، بالإضافة إلى "266" صندوق طبنجة (9 ملم) تركية".

ضبط أسلحة وذخائر

واستطاعت قوات الدعم السريع في 15 أكتوبر من العام 2019 من احباط محاولة ادخال أسلحة في طريقها للخرطوم ، وتمكنت القوات من ضبط كميات من الأسلحة والذخائر من أنواع مختلفة كانت في طريقها للخرطوم ، وشملت الضبطية (28) بندقية كلاشنكوف و(11) ألف طلقة من الذخائر المختلفة مخبأة داخل عربة نقل بمنطقة دار السلام بأم درمان غرب ولاية الخرطوم .
وواصلت قوات الدعم السريع في دورها الكبير في بسط هيبة الدولة وحسم المهددات الأمنية التي تواجه البلاد ، وتمكنت في التاسع من يناير الماضي في العام 2020 من ضبط (13.250) طلقة رشاش (قرنوف) بحوزة اثنين من المتهمين بمنطقة العسيلات بمحلية شرق النيل  في طريقها الى إحدى الولايات. فضلاً عن ضبط (7) قطع من الأسلحة النارية (كلاشنكوف) وكميات من الذخائر بولاية النيل الأزرق في الثلاثون من مارس الماضي للعام 2020 .

تأمين مؤسسات الدولة الاستراتيجية 

وظلت قوات الدعم السريع منذ انشاءها وفي الفترة قبل واثناء وبعد ثورة ديسمبر المجيدة تقوم بتأمين مؤسسات الدولة الاستراتيجية في العاصمة والولايات بجانب مهامها المكلفة بها وفق القانون ، ولم يقتصر دور قوات الدعم السريع علي ذلك ، بل ظلت باستمرار تحبط كل محاولات المجرمين في العبث بالاقتصاد السوداني ، وتهريب السلع الاستراتيجية الي دول الجوار .

ضبط سلع استراتيجية مهربة 

واحبطت قوات الدعم السريع خلال العامين (2019 ـ2020 م) اكثر من محاولة لتهريب السلع والمواد الاستراتيجية الي دول الجوار ، وتمكنت بما تمتلكه من خبرة وحنكة والتزام عالي من تنفيذ عدد كبير من الضبطيات المختلفة لسلع ومواد استراتيجية، وتمكنت قوات الدعم السريع في الخامس من سبتمبر من العام 2019 من ضبط طائرة خاصة تابعة لشركة أجنبية، أثناء شروعها في نقل كميات كبيرة من الذهب بولاية نهر النيل الي الخارج.
و أفلحت قوات الدعم السريع في 22 ابريل 2020م في ضبط سلع ومواد تموينية وبترولية  على متن (2) شاحنة جرار و(12) لاندكروزر في طريقها الى دولة مجاورة ، فضلاً عن إحباط عملية تهريب سلع إستراتيجية ومواد غذائية وبترولية ( سكر - دقيق - وقود   ) محملة على متن (15) عربة لاندكروزر "بفلو" في طريقها الى احدى دول الجوار في الخامس من مايو من العام 2020 م.
وامتداداً لإنجازاتها في حماية اقتصاد البلاد تمكنت  القوات في السادس من مايو الماضي من ضبط عدد (628) جوال سكر زنة  (50)  كليو، إضافة الى (100) جوال دقيق  و(40) جركانة زيت ، و (86) برميل جازولين ، و(35)  برميل بنزين مهربة من محلية التضامن بولاية النيل الأزرق الى دولة مجاورة. فضلاً عن ضبط عدد (65) رأس من إناث الإبل قبالة الحدود المصرية في طريقها للتهريب الى خارج البلاد في السابع والعشرون من مايو الماضي .
هذه النماذج من الضبطيات تؤكد ان قوات الدعم السريع طبقت شعارها (جاهزية ـ سرعة ـ حسم ) في كل المحاور خاصة في المحور الأمني ، فكان النجاح حليفها.

اخر الأخبار

فيديو