القوات المسلحة صمام أمان السودان الذي لن تزحزحه المؤامرات

بقلم جمعة عيسى 
بعد أن فشلوا في إدارة شؤون البلاد لعامين كاملين،و سعوا للجلوس في كرس الحكم  لعقود من الزمان بفترة إنتقالية يختارونها وفقا لأمانيهم،واسبتدال تمكين بتمكين آخر،ولم يكتب لهم النجاح سلكوا مسلكا آخر هذه المرة كان الشعار الأبرز فيه "يافيها يانطفيها"في محاولة بائسة للوقيعة بين بطون القوات المسلحة المتمثلة فى الجيش والدعم السريع ليتحقق حلمهم بتفكيك البلاد إلى "طوبة طوبة"كما يحلو لهم القول في منابرهم السياسة التي يفترض أن تستغل لتعديل مااخفق فيه اسلافهم على مدى الثلاثين عاما الماضية.
حلموا بذلك ولكن تحول حلمهم هذا إلى كابوس يطاردهم اناء الليل وأطراف النهار  وأصبحوا ملعونيين لدى كافة أطراف الشعب في الحضر والريف وظلت وحدة القوات المسلحة ماثلة وتنمو يوما يلو الآخر يلتف حولها الناس أجمعين ليس لسبب آخر ولكن يرونها الحبل الوحيد الذي يربط وحدة البلاد وتماسكها والحفاظ على أمنها وسلامة مواطنيها وهو ما اشار إليه وأكده الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع خلال مخاطبته إفطار قوات الدعم السريع  برئاسة القوات بالرياض بتشريف الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة ، عندما أكد على وحدة المنظومة الأمنية بالبلاد داعياً إلى تأسيس دولة يتساوى فيها الجميع على أساس الحقوق والواجبات.مبينا أن القوات النظامية هي رأس الرمح وصمام أمان لوحدة السودان وتماسكه، نافياً وجود أي خلاف بين الجيش والدعم السريع وكافة الأجهزة النظامية بالسودان وأنها على قلب رجل واحد من أجل وحدة وأمن واستقرار السودان، مشيرا إلى وجود من يعمل على زرع الفتنة والتربص بالقوات النظامية .
وفيما يتعلق بإتفاق سلام جوبا قال دقلو إن هنالك بعض الأصوات تنادي بمراجعة الاتفاق، مؤكدا أنه لولا اتفاق سلام جوبا لكانت البلاد حتى الآن تعيش في حرب ضروس، مبرراً تأخير تنفيذ الترتيبات الأمنية بسبب الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد بجانب الأزمة السياسية وعدم التوصل إلى وفاق.

اخر الأخبار

فيديو